إن السعي وراء خلق مناخ سياسي متوتر ، والعمل على تمديد عمر الأزمة ، قد يعصف بالعملية السياسية برمتها ، ويضع الشارع السياسي في مواجهة مستمرة مع من يحكم مصر في المستقبل . لأننا أسسنا منذ بداية التجربة لهذا التصور الذي انطبع في أذهان
الناس ، وحولنا المعارضة من النخبة إلى الشارع ، لدرجة أن الجميع صار يتقن هذا الفن . ولا احد يستطيع توقيف طوفان الجماهير التي اعتادت الخروج إلى الشارع في أي مكان وفي أي زمان . أما إذا أردنا ان نبني دولة لا تزول بزوال الأفراد ، فعلينا أن نتحلى بشيء من الصبر والحكمة ، وان نعين من أُنيطت به هذه المهمة الصعبة ، لا أن نجتمع عليه ، في سبيل إنجاز أهداف آنية ، قد تدمر ليس فقط ما تم بناؤه خلال شهور ، بل خلال ستين عاماً . إن لعبة القط والفأر التي تجري فصولها بين الإخوة الفرقاء ، لا ينبغي أن يتم على حساب الوطن. انا أتعجب من بعض السياسيين الذين يرمون بكامل ثقلهم من أجل تغيير النظام بالقوة ، وفي الوقت نفسه يتغنون بالديموقراطية ، هل هذا معقول ياسادة ياكرام ؟ من جانب آخر ، تتعالى الأصوات بإقصاء جماعة الإخوان من كل مفاصل الدولة ، تحت ذريعة ما يُطلق عليه " أخونة الدولة " . هب أن الإخوان سيروا الدولة بمفردهم ، مالعيب في ذلك ؟ فالعبرة في الأداء والنتيجة ، وليس في الأشخاص . لا يُشرف المصريين ، أن نترك العنان للشارع ينقلب على دولة وصلت إلى السلطة عن طربق الصناديق ، شهد بذلك العدو قبل الصديق ، كما لا يُشرف المصريين كذلك ، أن يتناحروا يومياً أمام مرأى ومسمع العالم بأسره ، ليقدموا صورة مشوهة ، تعصف بموقع مصر الاستراتيجي في كل بلاد العالم .



0 comments:

Post a Comment

 
Top

حالة الطقس

X